بايدن يعتذر للسعودية عن تصريحاته بشأن دعم الإرهابيين

جو يايدن. غيتي

قدّم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أول من أمس، اعتذاراً للسعودية عن «الهفوة الدبلوماسية»، التي ارتكبها باتهامه إياها، ودولاً أخرى في المنطقة، بتدريب وتمويل تنظيمات إرهابية في سورية، بعد يومين على اعتذارات مماثلة قدمها إلى الإمارات وتركيا، اللتين شملتهما اتهاماته.

وقال مسؤول في البيت الأبيض، إن بايدن اتصل هاتفياً بوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، لشكره على تعاون الرياض في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم «داعش» المتطرف في سورية والعراق.

وأضاف أن بايدن «أوضح» أيضاً للفيصل ما قصده بتصريحاته بشأن النزاع السوري، مؤكداً ان الرجلين اتفقا على ان المسألة طويت. والأحد الماضي، اعتذر بايدن من الإمارات، غداة إعرابها عن استغرابها لتصريحاته، ومطالبتها إياه بتوضيح رسمي لهذه التصريحات.

وكان بايدن قدم، السبت الماضي، اعتذاراً لتركيا عن تصريحاته هذه، بعدما ردت بعنف على ما قاله وطالبته باعتذار رسمي.

 

تويتر