أمن البيت الأبيض احتاج 5 أيام ليكتشف الهجوم

ذكر تقرير إخباري إن الامر استغرق من جهاز الأمن الأميركي خمسة أيام حتى يتمكن من اكتشاف هجوم بإطلاق النار على البيت الأبيض في 2011 والرد عليه.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن محققين ومسؤولين حكوميين آخرين أن الأمن لم يدرك أن سبع طلقات قد أصابت البيت الأبيض حتى بعد خمسة أيام من وقوع الحادث، والذي قام مسلح خلاله بإطلاق النار على مقر إقامة أسرة الرئيس الأميركي.

وكان الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل خارج المدينة وقت وقوع الحادث، غير أن ابنتهما الصغرى ساشا كانت موجودة في مقر الإقامة.

وتم إلقاء القبض على المسلح أوسكار آر. أورتيغا هرنانديز "بمحض الصدفة" بعد فترة قصيرة من الحادث، بحسب التقرير، بعد أن تحطمت سيارته على بعد عدة مبان من البيت الأبيض وترك بندقيته في مسرح الحادث.

ويأتي التقرير بعد أسبوع من تمكن متسلل مسلح بسكين من عبور سياج البيت الأبيض ودخول المبنى من خلال باب غير مغلق.

وأدت الإجراءات الأمنية المتراخية وعدم الاستجابة في كلا الحادثين إلى إثارة مخاوف عامة بشأن كفاءة هيئة تنفيذ القانون المسؤولة عن أمن البيت الأبيض.

 

طباعة