الاحتلال يُلقي ما يعادل 6 قنابل نووية على غزة

قوات الاحتلال تستخدم أسلحة محرمة دولياً تُحدث دماراً واسعاً. أ.ف.ب

قالت شرطة هندسة المتفجرات، التابعة لوزارة الداخلية بغزة، إن الاحتلال الإسرائيلي ألقى، خلال عدوانه على قطاع غزة منذ بداية يوليو الماضي وحتى الآن، ما يربو على 20 ألف طن من المتفجرات، أي ما يعادل ست قنابل نووية.

وأكدت الشرطة، في تصريح لها، أن جيش الاحتلال استخدم أسلحة محرمة دولياً وقذائف شديدة الانفجار، خلال العدوان الجاري على قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى استشهاد أكثر من 2000 مواطن فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة الآلاف من المدنيين معظمهم إصاباتهم حرجة.

وأشارت إلى أن الطائرات الإسرائيلية ألقت على مختلف مناطق قطاع غزة ما يقارب 8000 طن من المتفجرات، أبادت عائلات بأكملها، وشطبتها من السجل المدني الفلسطيني، موضحة أن الاحتلال استخدم في عدوانه على القطاع ترسانته الحربية بإمكانياتها كافة، كالطيران الحربي بأنواعه: من دون طيار، والأباتشي، والعمودي و«إف 15»، و«إف 16»، والتي أطلقت قذائف متنوعة، تحدث انفجاراً وتدميراً ضخماً في المكان الذي تطلق فيه.

وأوضحت أن «المدفعية الإسرائيلية المتمركزة شرق غزة أطلقت قذائف شديدة الانفجار على منازل وممتلكات المواطنين، والتي أحدثت دماراً كبيراً فيها، لاسيما في مدينتي رفح شرقاً، وخانيونس والشجاعية وبيت حانون». وكشفت أن الاحتلال أطلق أكثر من 60 ألف قذيفة مدفعية مختلفة الأحجام والأهداف على غزة، مشيرة إلى أن البحرية الإسرائيلية استخدمت قذائف جديدة، تستخدم لأول مرة وبشكل مكثف عما كان في الحربين السابقتين على غزة. وأشارت إلى أن الاحتلال أطلق قنابل مسمارية، واستخدم صواريخ الوقود الجوي (وهي صواريخ حارقة)، وقذائف الدايم، وقذائف مسمارية مشبعة باليورانيوم.

 

طباعة