تونس ترفض التفاوض «تحت الضغط» بعد خطف موظف بسفارتها في ليبيا

حامدي رجّح أن يكون الخاطفون مرتبطين بـ «إرهابيين ليبيين». أرشيفية

أعلن وزير الخارجية التونسي المنجي حامدي، أمس، رفض بلاده التفاوض «تحت الضغط» أو «للمقايضات»، وذلك غداة نشر خاطفي موظف يعمل بسفارة تونس في ليبيا، شريط فيديو طالبوا فيه بمقايضته بـ«إرهابيين» ليبيين مسجونين في تونس. وقال الحامدي لإذاعة «موزاييك إف إم» الخاصة: «تونس لا تتفاوض تحت الضغط ولا تتفاوض للمقايضات». والاثنين، بثت مجموعة متطرفة غير معروفة تطلق على نفسها اسم «شباب التوحيد» شريط فيديو ظهر فيه محمد بالشيخ، المختطف منذ 21 مارس الماضي وهو يناشد الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي التفاوض مع خاطفيه والاستجابة لمطالبهم. وإثر اختطاف بالشيخ، رجّح وزير الخارجية التونسي أن يكون خاطفوه مرتبطين بـ«إرهابيين ليبيين»، قال إنهم يقضون عقوبات بالسجن في تونس.

 

طباعة