روسيا تعلن عقوبات ضد مسؤولين أميركيين رداً على إجراءات واشنطن

أوكرانيا تتعهد بـالنضال لتحرير القرم.. وموسكو ماضية في ضمّها

تبنى أعضاء البرلمان الأوكراني قراراً أكدوا فيه أن كييف لن تعترف أبداً بضم موسكو للقرم، وأنها ستقاتل من أجل تحرير شبه الجزيرة الاستراتيجية، فيما أعلنت موسكو عقوبات ضد مسؤولين أميركيين رداً على توسيع واشنطن عقوباتها ضد روسيا. وتفصيلاً، صوّت البرلمان الأوكراني على قرار يؤكد أن كييف لن تعترف أبداً بضم القرم إلى روسيا، وستناضل من اجل «تحريرها»، وجاء في نص القرار الذي طرح بمبادرة من الرئيس الانتقالي، اولكسندر تورتشينوف، أن «أوكرانيا لن توقف نضالها من أجل تحرير القرم مهما كان الأمر طويلاً وأليماً»، وأضاف القرار أن «الشعب الأوكراني لن يعترف أبداً» بضم القرم إلى روسيا، مشيراً إلى أنها «المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية التي يتم فيها تعديل الحدود» من قبل روسيا .

وفي تصعيد للتوتر فرضت روسيا عقوبات ضد تسعة مسؤولين ومشرعين أميركيين، أمس، رداً على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها وحذرت الغرب من أنها سترد على «كل ضربة معادية». وقالت وزارة الخارجية إن من بين الأميركيين الذين مُنعوا من دخول روسيا، نائب مستشار الأمن القومي، بنجامين رودس، وأعضاء مجلس الشيوخ جون بينر وهاري ريد وماري لاندريو. وكانت حكومة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، قد وسعت عقوباتها على المسؤولين الروس رداً على ضم القرم، لتشمل 20 شخصاً آخرين، بعضهم مقرب من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. وفرضت أيضاً عقوبات على «بنك روسيا» الروسي الذي له أرصدة بـ10 مليارات دولار

من جانبها، أعلنت الرئاسة الأوكرانية أن قائد القوة البحرية، سيرغي غايدوك، الذي تحتجزه قوات موالية لروسيا في القرم، قد أطلق سراحه.

من جهة أخرى، بدأت السلطات الروسية منح جوازات سفر روسية في القرم، وصرح رئيس دائرة الهجرة الروسية، قسطنطين رومودانوفسكي، أن العملية بدأت أول من أمس، وستستمر في الأيام المقبلة. وأكّد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إصرار موسكو على الاحترام الكامل لحقوق مواطنيها في الخارج. من جهة اخرى ابلغ لافروف نظيره الاميركي جون كيري أمس ان موسكو لن تتراجع عن قرارها بضم جمهورية القرم الاوكرانية الى روسيا. وذكرت وزارة الخارجية الروسية ان «لافروف اكد على ان قرار اعادة توحيد القرم مع روسيا والذي يجسد الارادة التي عبرت عنها الاغلبية الساحقة من سكان القرم، غير قابل للمراجعة ويجب احترامه».

 

طباعة