الجيش اللبناني يفتح الطرق المقفلة بسبب التوتر الأمني

أعاد الجيش اللبناني، أمس، فتح الطريق المؤدي إلى بلدة عرسال السنية الحدودية مع منطقة القلمون السورية، والذي قطعته مجموعات من السكان الشيعة، ما أثار توتراً أمنياً في انحاء عدة من البلاد وقطع طرق في مناطق سنية، ومقتل شاب في إشكال لم تتضح ظروفه. كما أعاد الجيش فتح الطرق في كل المناطق التي كان أقفلها شبان غاضبون من الطائفة السنية تضامناً مع عرسال.

وقال عضو المجلس البلدي في عرسال بكر الحجيري، إن الجيش وصل باكراً صباح أمس، وأعاد فتح الطريق. وأضاف «الوضع هادئ، ونحن مسرورون لرؤية الجيش هنا. سنرى ما سيحصل لاحقاً». وكان الجيش اللبناني أصدر بياناً أكد فيه أن وحدات الجيش ستعزز انتشارها في مناطق البقاع الشمالي الحدودية، خصوصاً منطقتي عرسال واللبوة وفي داخلهما.

 

طباعة