طفلة أميركية تنقذ حياة والدها بالهاتف

إقفال الهاتف النقال لمنع الأطفال من العبث أو سوء استخدام هذه الأجهزة ليس إجراء جيداً دائماً، فقد تمكنت طفلة أميركية من إنقاذ والدها بفضل الهاتف. واستطاعت إليشا باورز، أن تفتح هاتف والدها المغلق بعد محاولات عدة، ثم اتصلت بالشرطة طلباً للإسعاف. وكان الأب قد أصاب ذراعه بالفأس عندما كان يقطع الحطب في الغابة، في روكدايل كاوني، في ولاية جورجيا الأميركية، وكان ينزف دماً وعلى وشك أن يفقد وعيه. وعندما كان الأب يحاول تهدئة ابنتيه اللتين كانتا ترافقانه في الغابة، تذكر أنه علم ابنته أليشا كيفية إزاحة قفل الهاتف واستخدامه في الحالات الطارئة، وفي ذلك يقول، «علمت أن ذلك كان خياري الوحيد والأخير». وتقول الطفلة الشجاعة إنها اتصلت بالشرطة ثم وضعت الهاتف على أذن والدها ليشرح التفاصيل، ولم تتمالك نفسها وأجهشت بالبكاء. وبعد نقله إلى المستشفى قال والد إليشا إنه فخور بابنته، «لقد أبلت بلاء حسناً، لقد كانت هادئة طوال الوقت، وهذا ما لاحظته». مضيفا «لقد كانت على علم بأن هناك أمراً ضرورياً يجب فعله».

وقبل أسابيع استطاعت طفلة بريطانية في الخامسة من العمر إنقاذ والدها من موت محقق، وذلك عن طريق إعطائه حقنة بعد أن دخل في غيبوبة جراء صعود مستوى السكر. ووجدت هولي والدها نائماً، فأعطته الحقنة المناسبة، من أجل رفع مستوى السكر في الدم. ويتناول والد الطفلة الأنسولين منذ ثلاثة عقود. وسبق لوالدي الطفلة أن علما ابنتهما كيفية استخدام الحقنة من الثلاجة إذا لزم الأمر.

 

طباعة