تظاهرة عنيفة ضد الفقر في البوسنة

تحولت تظاهرة احتجاج على العوز والفقر والبطالة إلى أعمال عنف، أمس، في توزلا، شمال شرق البوسنة، حيث دخل المتظاهرون مقر الحكومة ونهبوه واحرقوه. فقد دخل نحو 100 من الشبان الملثمين الذين يرتدون ثياب الفريق المحلي لكرة القدم مقر الحكومة، ونهبوا أثاثه، ورموا أجهزة تلفزيون من النوافذ. وصفق أكثر من 5000 متظاهر كانوا موجودين في تلك اللحظة. وانكفأ مئات من عناصر الشرطة مسافة 100 متر، وشكلوا طوقاً حول مبنى يضم أجهزة الطوارئ في المدينة. وانبعثت ألسنة اللهب، وسحابة كثيفة من الدخان الاسود من الطبقة الاولى من المبنى المؤلف من 10 طبقات. ومنع المحتجون في داخل المبنى رجال الإطفاء من إخماد النيران. وقال أحد قادة المتظاهرين، ألدين سيرانوفيتش، إن الجموع تطالب باستقالة الحكومة.

 

طباعة