مفتي السعودية: الشباب الخارج لـ «الجهاد» يُباع في «سوق النخاسة»

أكد مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، أن الشباب السعوديين، الذين يخرجون للجهاد خارج البلاد «غرر بهم من أعداء الإسلام»، وباتوا «يُباعون في سوق النخاسة».

وحذر آل الشيخ، في لقاء مع التلفزيون السعودي، مما وصفها بـ«الأمور المشتبهة والنزاعات»، مشيراً إلى وجود «سباع تنهش المتورطين في تلك النزاعات»، مشدداً على ضرورة «الامتثال للأمر الصادر بمنع السعوديين من القتال في الخارج».

وقال المفتي، وهو بدرجة وزير، إن «ولي الأمر (العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز)، يخشى على شبابنا الوقوع فريسة لسهام هؤلاء وهؤلاء، ولذلك جاء الأمر الملكي بمنع الخروج للقتال خارج البلد، وأن من يفعل ذلك يعد مخطئاً، لأن خروجه ضرر عليه».

 

طباعة