طعن دبلوماسي روسي وزوجته في الخرطوم

تعرض دبلوماسي روسي وزوجته للطعن، في الخرطوم، أمس، من قبل رجل أصابته نوبة غضب بعد مقتل شقيقه في أعمال عنف في جمهورية أفريقيا الوسطى، حسب ما أعلنت الشرطة.

وأكد القائم بأعمال السفارة الروسية في الخرطوم، يوري فيداكاس، الحادث.

وردا على سؤال حول صحة الدبلوماسي وزوجته، قال القائم بالأعمال "إنهما بخير".

وأوضحت الشرطة في بيان، أن الدبلوماسي الروسي وزوجته أصيبا بجروح أمام السفارة بعد أن طعنهما رجل مسلح بسكين.

وأضافت أن حالتهما "مستقرة"، ولكنه لم يكشف عن هوية الدبلوماسي.

وتدخل حراس السفارة وبعض المارة وتمكنوا من إلقاء القبض على المعتدي، وتبين أنه من أفريقيا الوسطى.

وقالت الشرطة إن "التحقيق أظهر أن شقيقه قتل صباحا في بانغي"، موضحة أن الرجل هاجم الروسي لأنه كان يعتقد خطأ أن جنودا من بلاده قتلوا شقيقه.

وذكر مصدر في الشرطة، أن المعتدي طلب من الدبلوماسي الروسي وزوجته إذا ما كانا فرنسيين "ولكن لم يفهما السؤال وعندها هاجمهما الرجل".

وكان الرجل دخل إلى السودان لأسباب صحية.

طباعة