«أنصار بيت المقدس» تتبنى قتل 5 من الشرطة في هجوم على نقطة أمنية

منصور: سننتصر على الإرهاب ولا دور مستقبلاً لمن ثار عليه المصريون

جنازة أفراد الشرطة الذين اغتالتهم جماعة «أنصار بيت المقدس» أمس. أ.ف.ب

أكد الرئيس المصري المستشار عدلي منصور، أمس، أن كل من «استنزف مقدرات الشعب لمصالحه الخاصة، لن يكون له أي دور في مستقبل مصر»، وأعلن أن الدولة ستنتصر على «الإرهاب»، كما انتصرت عليه في تسعينات القرن الماضي، وذلك في وقت تبنَّت جماعة «أنصار بيت المقدس» الهجوم الذي استهدف نقطة أمنية بمحافظة بني سويف (جنوب القاهرة)، أمس، ما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة اثنين آخرين.

وتفصيلاً، قال منصور، في كلمة ألقاها لمناسبة عيد الشرطة بمقر أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة، «سنكرر انتصاراً حاسماً على الإرهاب، كما انتصرنا عليه في التسعينات، ونجاحنا أكيد في حربنا ضد الإرهاب الأعمى الذي يهدد أمن الوطن». وأضاف أن «الدولة البوليسية ولَّت إلى غير رجعة، وقوات الشرطة ساعدت على إعادة مصر الثورة إلى مسارها الصحيح»، مشيراً إلى أن «الشعب أدرك أهمية دور رجال الشرطة الذي لا غنى عنه».

وقال «الشرطة عادت إلى شعبها من ظل مسؤولية واجبة، وفي ظل الدستور الجديد الذي يصون كرامة المصريين، ويضع نهاية للدولة البوليسية». وأضاف انه «بعد ثورة 30 يونيو نرحب معاً بدخول الوطن إلى عهد جديد يحصل آمال وتطلعات المصريين».

وقال منصور «إن من استنزفوا موارد ومشروعات هذا الشعب لن يكون لهم مكان في قيادة المستقبل». وأضاف «أقول وبكل قوة، إن كل ما ثار عليه هذا الشعب الأبي من ملامح وممارسات مضت لا مكان لها في المستقبل». وتابع «لن يكون مكان بيننا لاحتكار دين أو لاحتكار وطن، فهذا وطن لكل أبنائه وبكل أبنائه».

وتعهَّد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، في كلمته امام الاحتفال، بالعمل من أجل تطوير العمل الأمني وآليات العمل الشُرطي لخدمة الوطن، مشيراً إلى أن الشرطة «نجحت في كشف العديد من المخططات الآثمة التي تُحاك ضد مصر».

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي، ان هناك تحركاً مكثفاً تقوم به وزارة الخارجية والسفارات في الخارج في أعقاب اقرار دستور مصر بعد الاستفتاء عليه بهذه النسبة الساحقة من التأييد ونسبة المشاركة غير المسبوقة.

وأشار إلى أن محور الأولويات في الفترة المقبلة سيتركز بطبيعة الحال على التحضير للاستحقاقات المتبقية من خريطة الطريق، وهي الاستحقاق الرئاسي والبرلماني وفق ما سيعلن عنه.

وأضاف «من دون شك فإن إقرار الدستور بهذه النسبة الكبيرة يدعم دور مصر في الخارج، ويدعم دور الخارجية للتأكيد على ارادة شعب مصر». يأتي ذلك في وقت قتل خمسة شرطيين، أمس، في هجوم شنّه مسلحون على مركز تفتيش جنوب القاهرة. وأصيب شرطيان آخران في الهجوم الذي وقع في محافظة بني سويف.

وأفادت وزارة الداخلية في بيان ان مجهولين يركبون دراجتين ناريتين فتحوا النار بالأسلحة الرشاشة، أمس، على نقطة تفتيش مرورية، ما ادى إلى مقتل خمسة شرطيين واصابة اثنين آخرين. وتبنَّت جماعة «أنصار بيت المقدس» الهجوم، وقالت عبر حساب منسوب لها بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إنه «تم استهداف أحد كمائن بني سويف».

القاهرة ــ وكالات

أكد الرئيس المصري المستشار عدلي منصور، أمس، أن كل من «استنزف مقدرات الشعب لمصالحه الخاصة، لن يكون له أي دور في مستقبل مصر»، وأعلن أن الدولة ستنتصر على «الإرهاب» كما انتصرت عليه في تسعينيات القرن الماضي، وذلك في وقت تبنَّت جماعة «أنصار بيت المقدس» الهجوم الذي استهدف نقطة أمنية بمحافظة بني سويف (جنوب القاهرة)، أمس، ما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة 2 آخرين.

وتفصيلاً، قال منصور، في كلمة ألقاها لمناسبة عيد الشرطة بمقر أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة، «سنكرر انتصاراً حاسماً على الإرهاب كما انتصرنا عليه في التسعينات، ونجاحنا أكيد في حربنا ضد الارهاب الأعمى الذي يهدد أمن الوطن». وأضاف أن «الدولة البوليسية ولَّت إلى غير رجعة، وقوات الشرطة ساعدت على إعادة مصر الثورة إلى مسارها الصحيح»، مشيراً إلى أن «الشعب أدرك أهمية دور رجال الشرطة الذي لا غنى عنه».

وقال «الشرطة عادت إلى شعبها من ظل مسؤولية واجبة، وفي ظل الدستور الجديد الذي يصون كرامة المصريين ويضع نهاية للدولة البوليسية». وأضاف انه «بعد ثورة 30 يونيو نرحب معاً بدخول الوطن إلى عهد جديد يحصل آمال وتطلعات المصريين».

وقال منصور «إن من استنزفوا موارد ومشروعات هذا الشعب لن يكون لهم مكان في قيادة المستقبل. وأضاف »أقول وبكل قوة إن كل ما ثار عليه هذا الشعب الأبي من ملامح وممارسات مضت لا مكان لها في المستقبل«. وتابع »لن يكون مكان بيننا لاحتكار دين أو لاحتكار وطن فهذا وطن لكل أبنائه وبكل أبنائه«.

وتعهَّد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، في كلمته امام الاحتفال، بالعمل من أجل تطوير العمل الأمني وآليات العمل الشُرطي لخدمة الوطن، مشيراً إلى أن الشرطة »نجحت في كشف العديد من المخططات الآثمة التي تُحاك ضد مصر«.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي ان هناك تحركا مكثفا تقوم به وزارة الخارجية والسفارات في الخارج في أعقاب اقرار دستور مصر بعد الاستفتاء عليه بهذه النسبة الساحقة من التأييد ونسبة المشاركة غير المسبوقة.

وأشار إلى أن محور الأولويات في الفترة المقبلة سيتركز بطبيعة الحال على التحضير للاستحقاقات المتبقية من خريطة الطريق وهى الاستحقاق الرئاسي والبرلماني وفق ما سيعلن عنه.

وأضاف »من دون شك فان إقرار الدستور بهذه النسبة الكبيرة يدعم دور مصر في الخارج ويدعم دور الخارجية للتأكيد على ارادة شعب مصر«.

يأتي ذلك في وقت قتل خمسة شرطيين، أمس، في هجوم شنه مسلحون على مركز تفتيش جنوب القاهرة. واصيب شرطيان اخران في الهجوم الذي وقع في محافظة بني سويف على بعد مئة كلم جنوب العاصمة القاهرة.

وافادت وزارة الداخلية في بيان ان مجهولين يركبون دراجتين ناريتين فتحوا النار بالأسلحة الرشاشة ، أمس، على نقطة تفتيش مرورية ما ادى إلى مقتل خمسة شرطيين واصابة اثنين اخرين.وتبنَّت جماعة »أنصار بيت المقدس« الهجوم، وقالت عبر حساب منسوب لها بموقع التواصل الاجتماعي »تويتر«، إنه »تم استهداف أحد كمائن بني سويف».

 

طباعة