«هيئة التنسيق» ترفض حضور «جنيف 2» ضمن وفد «الائتلاف»

أعلنت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، السورية المعارضة، رفضها لدعوة وجهها لها الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، من أجل الانضمام إلى وفده لحضور مؤتمر «جنيف 2». وقالت في بيان إن المنسق العام للهيئة حسن عبدالعظيم تلقى اتصالا من رئيس الائتلاف الوطني السوري، أحمد الجربا، من إسطنبول «يدعوه للحضور مع وفد الائتلاف في مؤتمر جنيف 2».

وأضافت أن جواب عبدالعظيم «بصفته ممثلا لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي بأحزابها وقواها العديدة، وشخصياتها الوطنية داخل البلاد وفي الوطن العربي وفي المهجر، يرفض حضور المؤتمر ضمن وفد الائتلاف». وأكد البيان قرار الهيئة «برفض حضور المؤتمر، وفق المعطيات المتوافرة التي تتعمد تجاهل أو تهميش قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية، التي تتمسك باستقلالية قرارها الوطني، ولا تقبل المشاركة الشكلية الضعيفة للمعارضة في مؤتمر دولي، طال انتظاره رغم جسامة التضحيات التي قدمها الشعب السوري». وانتقد البيان الدول الراعية للمؤتمر، التي لم تتح تحقيق «الظروف والمعطيات المطلوبة في وفد المعارضة، التي تضمنها بيان جنيف الأول». وكانت الهيئة اعلنت الاربعاء الماضي رفضها المشاركة في المؤتمر، معترضة على «اختزال الطرف الاميركي» لـ«صوت المعارضة»، في إشارة إلى تكليف الائتلاف تشكيل وفد موحد للمعارضة.

 

طباعة