الاحتلال يوقف سيارة الحمدلله ويفتشها

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمدالله، أمس، أن جنوداً من الجيش الإسرائيلي، يرافقهم عدد من المستوطنين، أوقفوا سيارته الخاصة على حاجز «ترمسيعا» العسكري شمال رام الله، وقاموا بتفتيشها.

وقال الحمدالله، في تصريح لوكالة «معا» الفلسطينية، إن المستوطنين والجنود عرقلوا تنقل المركبة، وحاولوا انزال الحرس الرسمي منها، كما منعوهم من السير في الطريق. وأعرب عن استغرابه من «وقوف الجنود (الإسرائيليين) برفقة المستوطنين لتنفيذ اعتداء بحق رئيس الوزراء الفلسطيني». وذكرت الوكالة أن السيارة لاتزال في أيدي الجنود الإسرائيليين.

ودان مدير مركز الإعلام الحكومي، المتحدث باسم الحكومة، إيهاب بسيسو، الحادثة، واعتبرها بمثابة «ضوء أخضر لانتهاكات المستوطنين بحق أبناء الشعب الفلسطيني، التي تتم بحماية من جيش الإحتلال».

طباعة