نشطاء فلسطينيون يغلقون مدخل مستوطنة جنوب بيت لحم

أغلقت مجموعة من النشطاء في اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم وجنوبها صباح أمس، مدخل مستوطنة «اليعازر» احدى مستوطنات المجمع الاستيطاني «غوش عتصيون» المقامة على أراضي بيت لحم وزراعة اشجار زيتون.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة نشطاء هم منذر عميرة ومازن العزة، وساري العزة، خلال توجههم لفعالية زراعة الزيتون بالقرب من المستوطنة.

وقال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في المحافظة محمد بريجية، إن نحو 35 ناشطاً فلسطينياً إلى جانب متضامنين أجانب أغلقوا مدخل مستوطنة «اليعازر»، ما شكل أزمة مرورية بسبب ازدحام سيارات المستوطنين واعاقة حركتهم، قبل حضور قوات من جيش الاحتلال ومحاولة الاعتداء واعتقال بعض المشاركين. وأكد أن هذه الفعاليات تأتي تأكيداً على رفض وجود المستوطنين على الأراضي الفلسطينية، وأن سلسلة من الفعاليات المشابهة ستستمر ضد سياسة الاحتلال التوسعية ومصادرة الاراضي الفلسطينية لمصلحة المستوطنات.

من جهته، قال منسق اللجنة الوطنية حسن بريجية، إن الفعالية جاءت بالتعاون مع الاغاثة الزراعية ضمن حملة المليون الثاني لزراعة الأشتال، وبالتعاون مع الجمعية العربية لحماية الطبيعة وبتمويل من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، وبمشاركة دولية، حيث تم زراعة الارض التي تعود ملكيتها للمواطن داود موسى من بلدة الخضر. وأضاف أن الزراعة هي خط الدفاع الاول للحفاظ على الارض لأنها اساس الصراع، ومنها يجب ان ينطلق مسار النضال واساس التفاوض، الارض في فلسطين اساس الحياة. وقال عضو الاغاثة الزراعية زياد صلاح «إننا في بيت لحم سنكون حماة الارض وحمايتها تكون بزراعتها لكي ترتدي ثوبها الأخضر» . وأضاف أن الارض ملكية خاصة «ونحن بدورنا سنقوم بزراعة الاراضي ذات الملكية الخاصة وذلك للحفاظ عليها». من ناحية أخرى، اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي، ثمانية فلسطينيين، خلال حملات دهم أمس، في الخليل، وبلداتها، وبلدات في نابلس ورام الله بالضفة الغربية.

طباعة