المستوطنون يريدون أخذ مسافة من ممارسات المتطرفين الشباب

أعربت إدارة المستوطنين الإسرائيليين عن قلقها من تطرف بعض الشباب الخارج عن السيطرة، الذين اعتادوا شن هجمات على الفلسطينيين، ما قد يضر قضيتهم، من خلال عزلهم عن أغلبية الرأي العام. وعاد التوتر إلى الواجهة بعد ان توجه شبان متطرفون الثلاثاء إلى قرية قصرة الفلسطينية (شمال الضفة الغربية) في مهمة عقابية وتم اذلالهم بعد ان احتجزهم السكان وتعرضوا بالضرب لهم قبل تسليمهم للجيش الإسرائيلي. ووصفت الحكومة الفلسطينية هذا «التأديب» بأنه «دفاع عن النفس»، ورأى فيه الفلسطينيون الرد المناسب على اعتداءات المستوطنين. وقال داني ديان المتحدث باسم المستوطنين في الضفة الغربية على صفحته على «فيس بوك»، لم نعد نتحمل هؤلاء المشاغبين اليهود الملثمين الذين يهاجمون عرباً أبرياء».

 

 

 

طباعة