الرئاسة: لا اتفاق دون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية

عباس: لن نعترف بيهودية إسرائيل ولن نقبل بها

صورة

شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، على ان الفلسطينيين لن يعترفوا بيهودية دولة اسرائيل، ولن يقبلوا بها، فيما شددت الرئاسة الفلسطينية على تمسكها بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة في إطار مفاوضات السلام الجارية مع إسرائيل.

وتفصيلاً، قال عباس في خطاب ألقاه في مقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية امام شخصيات وفعاليات تمثل مدينة القدس، «لن نعترف ولن نقبل بيهودية اسرائيل». وأضاف «يقولون (الاسرائيليون) اذا لم تعترفوا بيهودية اسرائيل فلن يكون هناك حل، ونحن نقول لن نعترف، ولن نقبل، ولدينا حجج واسباب كثيرة لرفض هذا الحديث الذي لم نسمعه الا منذ سنتين». وتابع عباس «قلنا لهم ولكل العالم ان هناك اسباباً كثيرة تمنعنا من ذلك، ونحن قدمنا اسبابنا لإسرائيل».وقال عباس «نقول للعالم اسمعوا اسمعوا.. الفلسطينيون لن يركعوا». وأضاف «هذا ليس كلاماً في الهواء، وعندما قلنا ونقول لن نركع نعم صمدنا، نحن شعب ايوب ومستعدون ان نصمد ونصبر حتى نحقق ما نريد ويريده شعبنا»، ودعا عباس الحاضرين إلى ترديد هتاف «على القدس رايحين احرار بالملايين»، بدلا من هتاف «على القدس رايحين شهداء بالملايين»، وقال مخاطباً الحاضرين «احنا مش غاوين الموت، لكن مرحبا بالشهادة اذا حصلت»، وكشف عباس خلال حديثه المطول الذي تناول فيه العديد من القضايا عن فحوى الرسالة التي سينقلها وزراء الخارجية العرب، اعضاء لجنة المتابعة العربية لكيري خلال لقائهم به اليوم في باريس، كما هو مقرر. وقال ان الرسالة تقول «القدس المحتلة عاصمة فلسطين من دون هذا لا حل ولا احد يوقع، الحدود والارض والسماء الفلسطينية تحت السيادة الكاملة لفلسطين»، واضاف «نقطة اخرى نغمة الدولة اليهودية.. لن نتعرف ولن نقبل، لدينا حجج كثيرة واسباب تمنعنا من ذلك».

وخلال زيارته الاخيرة للمنطقة، مارس وزير الخارجية الاميركي جون كيري، «ضغوطا كبيرة» على الرئيس الفلسطيني للقبول باتفاق اطار يتضمن الاعتراف بـ«يهودية اسرائيل»، وفق ما كشف مسؤول فلسطيني. وتابع المصدر ان عباس «جدد رفضه الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية».

من جهة ثانية، شددت الرئاسة الفلسطينية أمس، على انه لا سلام ولا اتفاق مع اسرائيل من دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين. وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبوردينة في بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية وفا «لا سلام ولا اتفاق من دون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين». وشدد على انه «لا يمكن بأي حال من الاحوال التوصل لأي اتفاق من دون القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين». واضاف أبوردينة «لن نقبل بأقل من عودة القدس الشرقية فلسطينية خالصة، ولن نقبل بحذف لا القدس ولا اللاجئين ولا أي ملف من ملفات المفاوضات إلى جانب اطلاق سراح جميع الاسرى». وكانت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية أفادت أول من أمس، بأن نتنياهو أبلغ وزراء حزب الليكود الذي يتزعمه، أنه لن يوافق على إدخال مدينة القدس ضمن الاتفاق الإطاري الذي يعكف وزير الخارجية الأميركي جون كيري على إعداده في المفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية.

 

طباعة