«الإفتاء» المصرية: الديمقراطية ليست كفراً أو منكراً

أكدت دار الإفتاء المصرية أن جوهر الديمقراطية، التي تجسد مبادئ الإسلام السياسية في اختيار الحاكم وإقرار الشورى والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومقاومة الجور، هي من صميم الإسلام وليست كفراً أو منكراً كما يدعي البعض، حيث سبق الإسلام الديمقراطية في تقرير القواعد التي يقوم عليها جوهر الديمقراطية. وأوضحت دار الإفتاء، في بيان أصدرته وبثته وكالة أنباء الشرق الأوسط، رداً على بعض الفتاوى التكفيرية التي تعتبر الديمقراطية كفراً وتحرم المشاركة في أي من استحقاقاتها، التي رصدها مرصد دار الإفتاء المصرية، أنه لا يلزم من الدعوة إلى الديمقراطية اعتبار حكم الشعب بديلاً عن حكم الله، وأضافت أن الدين الإسلامي لا يمنع اقتباس فكرة نظرية أو حل من غير المسلمين، فقد اقتبس رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فكرة الخندق من الفرس، كما اقتبس ختم كتبه من الملوك، واقتبس عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، نظام الدواوين ونظام الخراج وطبقه انطلاقاً من قاعدة «الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها».

 

طباعة