الهند تطلب مغادرة دبلوماسي أميركي في تصعيد جديد للعلاقات بين البلدين

طلبت الهند، أمس، من الولايات المتحدة استدعاء دبلوماسي من سفارتها في نيودلهي، في تدبير عقابي جديد اثر حادثة دبلوماسية بين البلدين نشأت بعد اعتقال دبلوماسية هندية في نيويورك. وأثار الاعتقال والتفتيش الجسدي للقنصل العام المساعدة، ديفياني خوبراغادي، في 12 ديسمبر، للاشتباه في أنها كذبت بشأن الوضع القانوني لخادمتها الهندية، سانجيتا ريتشاردز، غضب السلطات الهندية التي اعتبرت هذا التصرف مسيئاً. وقد تأخذ المسألة بعداً تصعيدياً جديداً بعدما طلبت نيودلهي من الولايات المتحدة سحب أحد دبلوماسييها في السفارة الأميركية في نيودلهي للاشتباه في مساعدته عائلة الخادمة الهندية بالانتقال إلى الولايات المتحدة حيث تحظى بحماية قضائية. وقال مصدر هندي إنه «يبدو أن هذا الشخص كان مرتبطاً بالعملية».

 

 

طباعة