تجدد المواجهات بين المحتجين والأمن في معظم المدن التونسية

تظاهرة للأطباء أول من أمس. أ.ف.ب

تجددت، أمس، أعمال العنف والمواجهات بين المحتجين وقوات الأمن في أغلبية المدن التونسية، على خلفية رفض ضرائب جديدة فرضتها الحكومة برئاسة علي العريض القيادي في حركة النهضة.

وشهدت أغلبية المدن مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمحتجين، الذين خرجوا في مسيرات احتجاجية للتنديد باستمرار تهميش المحافظة وحرمانها مشروعات التنمية والتشغيل، وللتعبير عن رفض الضريبة الجديدة التي فرضتها الحكومة على سيارات وآليات صغار المزارعين. ورفع المحتجون شعارات مناهضة للحكومة، ولحركة النهضة، حيث عمد البعض منهم إلى محاولة اقتحام مقر المحافظة، ومكتب النهضة وسط المدينة.

وفي مدينة «تالة»، خرج المئات إلى الشوارع في مسيرات غاضبة تخللتها أعمال عنف، حيث عمد البعض منهم إلى حرق أحد المراكز الأمنية.

طباعة