بريطانيا قبلت 1500 طالب لجوء من سورية

نك كليغ. غيتي

أعلن نائب رئيس الوزراء البريطاني، نك كليغ، أن بلاده قبلت نحو 1500 طالب لجوء من سورية، بموجب ما اعتبره التزامات المملكة المتحدة الدولية بشأن قضية اللجوء.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أمس، إن كليغ أبلغ مجلس العموم (البرلمان) أن المملكة المتحدة قبلت المئات من طالبي اللجوء من سورية، لكن منظمة العفو الدولية انتقدته على ما اعتبرته خلطه بين طالبي اللجوء الذين قدموا إلى بريطانيا مع السوريين في مخيمات اللاجئين في الشرق الأوسط. وأضافت أن مدير حملة سورية في منظمة العفو الدولية، كريستيان بنيديكت، وصف بـ«المخزي» رفض بريطانيا قبول أي لاجئ سوري في الوقت الراهن، على الرغم من أنها تعتبر نفسها صديقة لسورية.

وقال بنيديكت: «حين نتحدث عن اللاجئين السوريين فإننا نتحدث عن بعض من أكثر الناس عرضة للخطر على كوكب الأرض الآن، وعن نساء تعرضن للعنف الجنسي، ومعوقين، وأشخاص معرضين للاضطهاد في مخيمات اللاجئين».

وأضاف أن المنظمة «ستتحدى ما أعلن عنه كليغ، لأن المسألة ليست عن اللجوء السياسي بل حول اللجوء الإنساني، وهي قضية مختلفة تماماً، وستجدد دعوة حكومته لاعادة توطين اللاجئين السوريين الأكثر ضعفاً».

 

طباعة