أكد حرص دمشق على نجاح مؤتمر «جنيف 2»

الزعبي يتحدث عن قرار شعبي بترشيح الأسد للرئاسة

عمران الزعبي. رويترز

أعلن وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، أمس، حرص دمشق على نجاح مؤتمر «جنيف 2» حول سورية، بما يحقق تطلعات الشعب السوري، ومن دون تمرير أي أجندات خارجية، مشدداً على أن هناك قراراً شعبياً بترشيح الرئيس السوري بشار الأسد للرئاسة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن الزعبي قوله في مؤتمر صحافي، إن «الوفد السوري ذاهب إلى مؤتمر (جنيف 2) للوصول إلى نتائج تخدم الشعب والدولة السورية، ولن نسمح على الإطلاق بتمرير أي أجندة أميركية أو سعودية أو تركية في المؤتمر»، وأكد وجود « قرار شعبي سوري بترشيح الرئيس بشار الأسد للرئاسة».

وأضاف أن المجموعات المسلحة الموجودة في سورية بمختلف تسمياتها هي «مجموعات إرهابية، وكل محاولات إظهارها على أنها معتدلة لن تمر على الشعب السوري». وقال إن «الذي فجّر في روسيا الاتحادية هو ذاته تماماً بهويته السياسية والمالية الذي ينفذ الإجرام في سورية والعراق»، مؤكداً حق كل من سورية والعراق وروسيا في الدفاع عن أمنها القومي، وقال إن «الدولة التي تنفذ الإرهاب في العالم كله معروفة، ويجب أن تحاسب وتدفع الثمن». وأضاف الزعبي «نحن نفهم جيداً أن يكون في مستقبل سورية حكومة موسّعة، ولن يكون هناك هيئة حكم انتقالي كما حدث في العراق إبّان غزو الولايات المتحدة له»، مشيراً إلى أن أي عمل أو اتفاق سيتم في جنيف إذا «لم يوافق عليه الشعب السوري في استفتاء عام، فلا قيمة ولا معنى له، ولن يكون له إمكانية للتنفيذ».وقال إن «من يعتقد أنه سيغيّر شيئاً على الأرض بإرسال الإرهابيين والأسلحة إلى سورية واهم»، مضيفاً أن «على الحكومة التركية إغلاق حدودها إغلاقاً تاماً في وجه الإرهابيين، وطردهم من أراضيها، ووقف الدعم اللوجستي والمالي لهم»، وأشار إلى وجود عمليات تسلل كبيرة «للإرهابيين عبر الأردن إلى سورية، وبات الجميع يدرك ذلك، وعلى الحكومة الأردنية ضبط الحدود وعدم الانصياع للضغوط الخارجية، ولاسيما السعودية منها».

طباعة