البشير في جوبا تزامناً مع بدء مفاوضات في أديس أبابا

بدء محادثات لإنهاء الأزمة بين كير ومشار

كير والبشير خلال محادثاتهما أمس. رويترز

بحث الرئيس السوداني، عمر البشير، أمس، في جوبا مع نظيره، سلفا كير، موضوع النزاع الدائر في جنوب السودان منذ ثلاثة أسابيع، فيما بدأت المفاوضات المباشرة بين حكومة جوبا وحركة التمرد الجنوب سودانية في أديس أبابا.

وعلى الرغم من استمرار المعارك في جنوب السودان بدأت المحادثات المباشرة بين أنصار الرئيس كير وخصمه نائب الرئيس السابق، رياك مشار، في أديس أبابا، بحسب المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، غيتاشيو رضا.

وأكد مندوبو الطرفين أنهم اتفقوا على بدء مفاوضات حقيقية بعد خلافات بروتوكولية وغيرها أدت إلى تأخير بدئها، الذي كان مقرراً أصلاً أول من أمس.

في هذه الأثناء، وصل البشير إلى مطار جوبا حيث كان في استقباله نائب الرئيس الجنوب سوداني، جيمس واني ايقا. وتوجه على الفور إلى القصر الرئاسي ليشدد على قضية السلام.

وقال للصحافيين «إن السلام والأمن يجب أن يسودا في جنوب السودان، إن الهدف من زيارتنا هو حمل السلام إلى جنوب السودان وإلى أشقائنا وشقيقاتنا الجنوب سودانيين. إن علاقتنا مهمة جداً».

ويسعى الجيش الجنوب سوداني إلى استعادة مدينة بور الاستراتيجية عاصمة ولاية جونقلي (شرق) من المتمردين. وقد انتقلت السيطرة على هذه المدينة مرات عدة من فريق إلى آخر.

إلا أن وقْع المواجهات القبلية كبير جداً على السكان، وقد بدأ رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر مورير، أمس، زيارة إلى المكان، وعبر خصوصاً عن «قلقه إزاء العنف الموجه إلى المدنيين».

طباعة