«داعش» تتبنى تفجير الضاحية الجنوبية

تبنى «تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، أمس، التفجير الذي استهدف، الخميس الماضي، الضاحية الجنوبية لبيروت معقل «حزب الله» الشيعي.

وقال التنظيم، في بيان نشره عبر «تويتر» حساب «مؤسسة الاعتصام» التابع للتنظيم، ونقلت مضمونه أيضا «مؤسسة سايت» المتخصصة في رصد المواقع الإسلامية، إن التنظيم «تمكن من كسر الحدود، واختراق المنظومة الأمنية لحزب الشيطان الرافضي في لبنان، ودك معقله بعقر داره، فيما يسمى بالمربع الأمني في الضاحية الجنوبية لبيروت يوم الخميس».

واعتبر البيان أن التفجير الذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص هو «دفعة أولى صغيرة من الحساب الثقيل الذي ينتظر هؤلاء الفجرة المجرمين».

في السياق، أكد الجيش اللبناني، أمس، أن شابا من شمال لبنان نفذ الهجوم الانتحاري في الضاحية الجنوبية، وأسفر عن أربعة قتلى.

وقال في بيان إنه تبين بنتيجة فحوص الحمض النووي الريبي (دي إن أيه) «لأشلاء الانتحاري التي وجدت داخل السيارة المستخدمة في عملية التفجير، تؤكد أنها عائدة للمدعو قتيبة محمد الصاطم».

 

طباعة