عنف وإضراب في بنغلاديش عشية الانتخابات

اندلعت أعمال عنف، أسفرت عن سقوط قتيل، أمس، في بنغلاديش، فيما دعت المعارضة إلى إضراب عام عشية انتخابات تشريعية وصفتها بـ«المهزلة»، وقررت مقاطعتها. وقد قتل ناشط في المعارضة، بينما تعرضت عشرات مراكز التصويت لهجمات.

وأعلنت الشرطة أن هذا المتظاهر قتل في باتغرام بمواجهات مع أنصار حزب رابطة عوامي الحاكم. وأضرم متظاهرون النار، أو حاولوا إحراق 34 مركز تصويت في اليوم الأول للإضراب العام، لكن هذه الهجمات لن تحول دون إجراء الانتخابات، كما أكد هؤلاء المسؤولون اتخاذ تدابير إضافية، كي يتمكن الناخبون من التوجه إلى صناديق الاقتراع. وحزب بنغلاديش القومي هو أبرز أحزاب المعارضة الـ21، التي ترفض المشاركة في الانتخابات التشريعية المرتقبة اليوم، فيما رفضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والكمنولث إرسال مراقبين. ومع هذه المقاطعة ضمنت الشيخة حسينة واجد فوزها بولاية جديدة، لكن هذا الاقتراع قد يؤدي إلى تفاقم أعمال العنف في البلاد.

 

طباعة