مصر ترفض «تدخل» قطر في «قمع تظاهرات» مؤيدي مرسي

سيارة شرطة أحرقت خلال تظاهرات الجمعة التي قادها أنصار مرسي. أ.ف.ب

استدعت وزارة الخارجية المصرية، ظهر أمس، السفير القطري لدى القاهرة، احتجاجاً على ما اعتبرته «تدخلا مرفوضاً في الشأن الداخلي للبلاد»، اثر انتقاد الدوحة «قمع تظاهرات» مؤيدي الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي. وقال الناطق باسم الخارجية المصرية، السفير بدر عبدالعاطي، في بيان السبت إنه جرى «استدعاء سفير قطر بالقاهرة إلى مقر وزارة الخارجية لإبلاغه رفضنا شكلاً وموضوعاً للبيان الصادر عن الخارجية القطرية بشأن الوضع السياسي في مصر». وقالت الخارجية إن مصر لم تكتف بإصدار بيان شجب على بيان الخارجية القطرية، وإنما قامت باستدعاء السفير القطري «وهي خطوة غير معتادة بين الدول العربية». وأوضح البيان أن السفير ناصر كامل مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية نقل للسفير القطري أن ما جاء في بيان الخارجية القطرية «يعد تدخلاً مرفوضاً في الشأن الداخلي للبلاد»، مضيفاً أن اللقاء «تطرق لتجاوزات قناة الجزيرة وأذنابها من الجزيرة مباشر مصر والجزيرة مباشر في حق مصر». وكانت الخارجية القطرية أعربت عن «القلق من تزايد أعداد ضحايا قمع التظاهرات، وسقوط عدد كبير من القتلى في كل أرجاء مصر»، بحسب بيان لها بثته وكالة الانباء القطرية الرسمية مساء الجمعة. وأضاف بيان الخارجية القطرية الشديد اللهجة أن «قرار تحويل حركات سياسية شعبية إلى منظمات إرهابية، وتحويل التظاهر إلى عمل إرهابي لم يجد نفعاً في وقف التظاهرات السلمية»، في اشارة إلى قرار الحكومة المصرية اعتبار جماعة الاخوان المسلمين «تنظيماً إرهابياً» قبل نحو أسبوع. وتابع البيان أن القرار هذا «كان فقط مقدمة لسياسة تكثيف إطلاق النار على المتظاهرين بهدف القتل». وجاء البيان الذي اغضب القاهرة بعد ساعات من مقتل 17 شخصاً وإصابة 62 آخرين.

 

 

طباعة