الاحتلال يفرق تظاهرات ضد الاستيطان

فرقت قوات الاحتلال، أمس، تظاهرات ضد الجدار والاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، باستخدام الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيلة للدموع.

وأصيب مواطن بجروح، ومصور صحافي، والعشرات من المواطنين، ومتضامنون أجانب، بالاختناق الشديد إثر استنشاقهم غازاً مسيلاً للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار، إحياء للذكرى الـ49 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.

وقمعت قوات الاحتلال مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بجدار الضم والتوسع الاستيطاني. كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية بعد الاعتداء عليه بالضرب، خلال قمعها مسيرة القرية الأسبوعية المناوئة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيس للقرية، الذي أغلقه الاحتلال لمصلحة مستوطنة قدوميم المقامة على أراضي المواطنين عنوة.

 

طباعة