إنهاء الصراع من أولويات بريطانيا لعام 2014

اعتبر وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أن وضع نهاية للصراع في سورية ومعالجة برنامج ايران النووي والقضاء على العنف الجنسي في الحروب، سيمثّل أولويات السياسة الخارجية لحكومته في عام 2014.

وقال هيغ في رسالة مسجلة أمس «من الضرورة بمكان خلال عام 2014 أن نحافظ على دوران عجلة الدبلوماسية لإنهاء الصراع في سورية، والتوصل إلى تسوية شاملة للنووي الإيراني، ووضع نهاية للعنف الجنسي في الحروب».

وأشار إلى أن الحكومة البريطانية «ستعقد قمة عالمية في لندن لم يسبق لها مثيل، لنشر الوعي بشأن قضية العنف الجنسي في الحروب، والتحفيز على اتخاذ إجراءات بشأنها». وأضاف أن العام الماضي «برهن لنا قيمة وأهمية الدبلوماسية، وحققت الجهود الدبلوماسية تقدماً».

 

طباعة