«القاعدة» تقطع رأس مقاتل مناهض للأسد خطأً

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، أن مقاتلي تنظيم القاعدة في سورية قطعوا رأس مقاتل مناهض للرئيس بشار الأسد عن طريق الخطأ، لاعتقادهم أنه مقاتل شيعي عراقي موالٍ للنظام. وقال المرصد: «تبين أن المقاتل الذي قطعت رأسه الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) هو مقاتل من كتيبة سورية مقاتلة، وليس مقاتلاً شيعياً عراقياً موالياً للنظام». وأضاف أن «الأمر التبس على مقاتل (داعش) الذي سمع المقاتل الجريح يتحدث تحت تأثير التخدير ويقول يا علي ويا حسين». وأصيب المقاتل بجروح خلال اشتباكات قرب «اللواء 80» مع مقاتلين من لواء أبوالفضل العباس الذي يضم مقاتلين شيعة من العراق وضباط من حزب الله «وكانوا دائماً ينادون يا حسين ويا علي». وقال: «هذا كان آخر ما سمعه قبل إصابته في الاشتباكات، فتحدث به تحت تأثير التخدير».

 

طباعة