تلميذ يحرق نفسه في المغرب

أضرم تلميذ في الثامنة عشر من عمره، النار في جسده، وسط ثانوية في مدينة جرادة شرق المغرب، أمس، بسبب "إقصائه من متابعة دراسته"، حسب ما أفادت مصادر حقوقية لوكالة فرانس برس، اليوم.

وقال تقرير لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مدينة جرادة، "أقدم التلميذ خليفة بدر من مواليد 19-12-1993 على إحراق ذاته باستعمال البنزين للاحتجاج على رفض مجالس الأقسام السماح له بمعاودة الدراسة".

وأضاف التقرير، أن الأمر تم "على مرأى ومسمع من التلاميذ والأساتذة مما خلف حالة من الهلع وسط التلاميذ والطاقم الاداري، حيث تجاوزت حالات الإغماء 20 حالة نقلت جلها الى المستشفى الإقليمي بجرادة".

ووصف التقرير حالة التلميذ الذي تم نقله إلى مستشفى الفارابي في مدينة وجدة أقصى الشرق المغربي، بأنها "مستقرة".

وحسب معلومات استقتها الجمعية، فإن "التلميذ كان قد تقدم بملتمس من أجل استئناف الدراسة بمؤسسة جابر بن حيان، حيث كان يدرس في السابق، بعد أن جرى توقيفه، فلم تستجب إدارة المدرسة لطلبه".

طباعة