القوات النظامية تدخل معلولا بعد انسحاب المعارضة

دخلت القوات السورية النظامية، أمس، بلدة معلولا ذات الأغلبية المسيحية في ريف دمشق، بعد يومين من انسحاب مقاتلي المعارضة منها، فيما شهدت أطراف البلدة اشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظامية. وأعلن مصدر في بلدة معلولا، أمس، أن قوات الجيش السوري دخلت البلدة بعد اشتباكات مع المسلحين. وقال إن «قوات الجيش دخلت إلى البلدة بعد اشتباكات مع المسلحين». وأضاف أن قوات الجيش «تلاحق فلول المسلحين الذين فروا إلى الغرب باتجاه الجبال اللبنانية». من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، إن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية السورية واللجان الشعبية المسلحة الموالية لها من طرف ومقاتلين من الكتائب المقاتلة من طرف آخر عند اطراف ومدخل بلدة معلولا. وأوضح أن الاشتباكات جاءت بعد أن استهدفت القوات النظامية، فجر أمس، بالمدفعية التل الذي يقع فيه فندق «سفير- معلولا»، ويتمركز فيه مقاتلون معارضون.

وأشار إلى أن القوات النظامية عادت وعززت الحاجز الذي فجر مقاتل من «جبهة النصرة» نفسه عليه صباح الأربعاء الماضي. وأعلن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية أن الجيش الحر انسحب من معلولا «حفاظاً على أرواح المدنيين وصيانة للإرث الحضاري العريق فيها»، وأنه «لم يقم بأي اعتداء على كنائس أو أديرة». كما نفى سكان ورئيسة دير مار تقلا في البلدة الأم بلاجيا سياف، أن تكون المراكز الدينية تعرضت لأي اعتداء.

 

طباعة