الحلقي يؤكد الانفتاح على جميع المبادرات

الحلقي لدى استقباله لماني في دمشق. إي.بي.إيه

قال رئيس الوزراء السوري، وائل الحلقي، أمس، إن السوريين حزموا أمرهم على تنفيذ البرنامج السياسي لحل الأزمة، باعتباره المخرج الوحيد منها، والعمل على مواجهة الحرب الكونية المتعددة المكونات العسكرية والاقتصادية والإعلامية والسياسية التي يتعرضون لها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن الحلقي القول، خلال استقباله رئيس مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية، مختار لماني، بدمشق، إن سورية موافقة على حضور المؤتمر الدولي حول سورية، المزمع عقده في جنيف من دون شروط مسبقة، مبيناً أن الحكومة السورية منفتحة على جميع المبادرات الدولية التي تساعد على إنهاء الأزمة شريطة عدم وضع شروط مسبقة أو أي إملاءات خارجية.

وأكد أن الشعب السوري «لن يسمح لأي جهة أو دولة في العالم بٍأن تتدخل في شؤونه الداخلية»، معرباً عن «أسفه لقيام بعض الأنظمة العربية بالتآمر على الشعب السوري من خلال دعم الإرهاب وإرسال المرتزقة والمجموعات الإرهابية المسلحة التكفيرية إلى سورية لارتكاب أعمال قتل وتدمير ضد السوريين إضافة إلى تزويدهم بالمال والسلاح، فضلاً عن انحراف الجامعة العربية عن مسارها الحقيقي المتمثل في الدفاع عن قضايا الأمة العربية».

طباعة