احتجاج على زيارة أوباما قرب مستشفى مانديلا

احتشد متظاهرون، أمس، قرب مستشفى في بريتوريا عاصمة جنوب إفريقيا، حيث يرقد الرئيس السابق نلسون مانديلا، أيقونة مكافحة الفصل العنصري في حالة صحية حرجة، احتجاجاً على زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لبلادهم.

ويقوم أوباما بجولة تشمل ثلاث دول إفريقيةو من ضمنها جنوب إفريقيا، في حين قال مسؤولون في البيت الأبيض إن زيارة أول رئيس أميركي من أصل إفريقي لأول رئيس أسود لجنوب إفريقيا متروكة لعائلة مانديلا.

ويعاني مانديلا (‬94 عاما) عدوى في الرئة جعلته في حالة حرجة، ونقل الى المستشفى منذ نحو ثلاثة أسابيع.

واثار دخول مانديلا المستشفى للمرة الرابعة في ستة أشهر اهتماماً داخل وخارج جنوب إفريقيا، بتدهور صحة الزعيم الحائز جائزة نوبل للسلام، رمز مقاومة الظلم والعنصرية.

وقال جاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا إن حالة مانديلا تحسنت خلال ليلة الاربعاء، لكنها لاتزال حرجة.

وتجمع نحو ‬200 من النقابيين والطلاب النشطاء وأعضاء الحزب الشيوعي في جنوب إفريقيا في العاصمة بريتوريا، احتجاجاً على زيارة أوباما، ووصفوا سياسته الخارجية بالمتعجرفة والأنانية والقمعية.

 

طباعة