«فايننشال تايمز»: إقليم كردستان يدرّب أكراد سورية

 

 

ذكرت صحيفة «فايننشال تايمز»، أمس، أن حكومة إقليم كردستان العراق ستقوم بتدريب أكراد سورية في إطار الجهود الرامية لمنع الجماعات المتطرفة من بسط سيطرتها على مناطقهم. وقالت الصحيفة إن حكومة إقليم كردستان العراق كانت اعترفت من قبل بتدريب أكراد سوريين تحسباً لوقوع فراغ في المناطق الكردية في سورية مع انسحاب القوات الحكومية منها. ونسبت إلى رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، نيجيرفان البرزاني، قوله «إن أولويات حكومته هي منع المناطق الكردية في سورية من التحول إلى ساحة معركة لجبهة النصرة وغيرها من الجماعات الإرهابية». وأضاف البرزاني أن تدريب الأكراد السوريين في شمال العراق هو «لأغراض دفاعية لا هجومية ولا يهدف إلى التدخل في الشؤون الداخلية لسورية، لأننا نريد أن تُحل المشكلة السورية من خلال الحوار»، نافياً أن تكون حكومته «تدفع باتجاه إقامة حكم ذاتي للأكراد في سورية». وقال «ليس من الواضح، ومن خلال ما نراه، ما تريد الولايات المتحدة أن تفعله في سورية، حيث يحظى نظامها بدعم ما يراوح بين ‬20 و‬25٪ من الشعب السوري». وأضاف أن المعارضة السورية «تحظى بدعم ‬15 أو ‬20٪ من الشعب السوري على أبعد تقدير، في حين لا يعرف البقية ما يريدون». وأشارت «فايننشال تايمز» إلى أن حكومة إقليم كردستان العراق تواجه العديد من المعضلات، بما في ذلك إيواء أكثر من ‬2000 مقاتل من حزب العمال الكردستاني الذين سينسحبون من تركيا بموجب اتفاق سلام مع حكومتها.

طباعة