رسالة إلى أوباما تحتوي مادة سامة

أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي"، أن الرسالة المشبوهة التي وجهت إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم، تحتوي مادة الريسين السامة، مؤكدا في الوقت نفسه أن لا علاقة بين هذه الرسالة وتفجيرات بوسطن.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان، إن التحاليل الأولية التي أجريت، أكدت "وجود مادة الريسين" في الرسالة، وأكد من جهة ثانية أنه "لا توجد إشارة إلى أي رابط مع اعتداءات بوسطن".

وكان أدوين دونافان، المتحدث باسم الجهاز السري، الشرطة الخاصة المكلفة حماية الرئيس الأميركي، قال في وقت سابق، "وصلت في 16 أبريل إلى مركز فرز بريد البيت الأبيض رسالة موجهة إلى الرئيس، تحتوي على مادة مشبوهة"، مؤكدا أن المركز لا يقع داخل مقر إقامة أوباما في واشنطن.

طباعة