سعي ليبي لتسريع التحقيق في مقتل ستيفنز لتجنب تدخل أميركي

 

أكد مسؤول حكومي ليبي أن السلطات تسعى إلى تسريع التحقيق في الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، وسط مخاوف من اغتيالات قد تطال المحققين بينما تريد طرابلس تجنب تدخل واشنطن في التحقيقات.

وقال محللون ان المحققين في الهجوم، الذي وقع في ‬11 سبتمبر ‬2012، وأودى بحياة اربعة اميركيين، بينهم السفير كريس ستيفنز، يعملون وسط خوف على حياتهم، لاسيما ان اصابع الاتهام اشارت الى وقوف اسلاميين متطرفين خلفه. وكان مصدر امني ليبي كشف لوكالة «فرانس برس» جزءاً من تقارير امنية اشارت الى احتمال تورط جماعات اسلامية على صلة بـ«القاعدة» في الهجوم. وفي آخر تطورات التحقيقات في الهجوم، عينت السلطات القضائية في ليبيا أخيراً قاضياً بدرجة مستشار لاستكمال التحقيقات.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم مكتب النائب العام، طه البعرة، أن «التحقيقات في هذه القضية تحديداً يتولاها القضاء بنفسه عبر أحد قضاة التحقيق، ولا علاقة للنيابة العامة به حالياً». لكن رئيس التحرير في تلفزيون «ليبيا الحرة»، معتز المجبري، وضع تسريع التحقيقات في اطار محاولة طرابلس تفادي تدخل اميركي في التحقيقات الجارية.

 

طباعة