عريقات يتهم إسرائيل بممارسة التطهير العرقي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال أدائه صلاة الجمعة أمس. إي.بي.إيه

اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، أمس، إسرائيل بتنفيذ سياسة «التطهير العرقي» بشكل مضاعف خلال الشهور الأخيرة، بالتزامن مع استمرار سياسة بناء المستوطنات وهدم المنازل الفلسطينية والاستيلاء على الأراضي وإلغاء حق الإقامة في القدس.

وطالب عريقات، في بيان له، المجتمع الدولي باتخاذ موقف لوقف «سياسة إسرائيل بتهجير الفلسطينيين من القدس الشرقية»، محذراً من مخططات إسرائيلية لتهجير أسر أخرى من حي الشيخ جراح الفلسطيني، في الجزء الشرقي من القدس، بالقوة. وأشار إلى أن «عائلة شماسنة تتكون من ‬10 افراد من بينهم اثنان من كبار السن وثلاثة أطفال، هم ضحايا سلوك استيطاني إسرائيلي يندرج ضمن سياسة التطهير العرقي، التي تنفذها الحكومة الإسرائيلية بقيادة نتنياهو، منذ سنوات، لكن هذه السياسة تضاعفت أخيراً».

وشدد على أن السياسة الإسرائيلية تهدد المئات من الفلسطينيين بالطرد من منازلهم من قبل جماعات المستوطنين بدعم كامل من الحكومة الإسرائيلية، خصوصاً في حي الشيخ جراح، حيث تم طرد أربع عائلات اخيرا، مشيراً إلى أن هذه السياسات تؤثر في نحو ‬2500 فلسطيني، وتهدد بانفجار غليان شعبي بات وشيكاً. ولفت عريقات إلى «استمرار سياسة بناء المستوطنات، وهدم المنازل الفلسطينية، والاستيلاء على الأراضي وإلغاء حق الإقامة في القدس وسحب الهوية في القدس الشرقية، خصوصاً بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية».

 

طباعة