أوجلان يؤكّد أنه المخول البت في نزع سلاح حزبه

كشفت صحيفة «حرييت» التركية، أمس، أن زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور، المسجون في تركيا، عبدالله أوجلان، قال في اجتماع مع نائبين مواليين للأكراد جرى في سجنه، أول من أمس، إنه السلطة الوحيدة المخولة بت عملية نزع سلاح حزبه.

وقالت الصحيفة إنه سمح، أول من أمس، للنائب عن حزب السلام والديمقراطية أيلا أكات عطا، والنائب المستقل (كردي)، أحمد ترك، بلقاء أوجلان في سجنه بجزيرة إيمرالاي، حيث يقضي عقوبة السجن المؤبد.

ونقل عن أوجلان قوله في الاجتماع، إنه يجب أن يعتبر «السلطة الوحيدة» في بحث أية عملية لنزع سلاح حزب العمال الكردستاني.

وأضاف أن «خطوات مهمة قد تتخذ في الأشهر المقبلة، إذا لم يتم تخريب العملية». وأشار أوجلان إلى أن «الهدف هو خلق بيئة لا يكون فيها حاجة للسلاح، ويجب على الجميع أن يكونوا حذرين». وذكرت الصحيفة أن النائبين سيجريان عدداً من الزيارات إلى سجن أوجلان في المستقبل.

وكانت الصحيفة ذكرت الإثنين الماضي أن أوجلان طلب ـ خلال محادثات مع مسؤولين حكوميين أتراك ـ الحصول على اتصال مباشر مع منظمته وظروفاً أفضل في السجن كخطوة أولى نحو نزع سلاح الحزب.

ووقعت مواجهات بين مجموعات من مقاتلي الجيش السوري الحر ولجان الحماية الشعبية الكردية التابعة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي» الكردي السوري، الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني. لكن تظاهرات كردية خرجت منددة بحزب العمال الكردستاني وأيدت الجيش الحر بعد مهاجمة الحزب مقار أحزاب كردية وإجبارها على إنزال أعلام الثورة السورية.

طباعة