اتهامات لحزب الإصلاح «الإخواني» بالسيطرة على «اللقاء المشترك»

«المؤتمر الشعبي» يصف حميد الأحمر بـ «مرسي اليمن»

تنظيم «القاعدة» قتل ‬596 جندياً وشرطياً خلال ‬2012. إي.بي.أيه

وصف الناطق الرسمي باسم المؤتمر الشعبي العام، والأحزاب المتحالفة معه في اليمن، عبده الجندي، عضو الهيئة العليا لحزب الإصلاح التابع لـ«الإخوان المسلمين»، حميد الأحمر، بأنه «مرسي اليمن»، معتبراً أنه يسعى الى أن يكون رئيساً للبلاد في الانتخابات الرئاسية عام ‬2014 عبر سيطرته على أحزاب «اللقاء المشترك» الحاكمة.

التحقيق مع متهم بالتجسس لمصلحة «الموساد»

تحقق السلطات الأمنية اليمنية مع شخص متهم بالتجسس لمصلحة الموساد الإسرائيلي، اثر القبض عليه بمدينة تعز جنوب اليمن. ونقل موقع «عدن الغد»، أمس، عن مصدر أمني يمني، قوله «إن السلطات القضائية في عدن تحقق مع شخص يتهم بالتخابر مع إسرائيل تم اعتقاله بمحافظة تعز، ونقل لاحقاً إلى مدينة عدن حيث تم إيداعه احد السجون هناك». وأوضح المصدر أن السلطات باشرت تحقيقات مع شخص يحمل اسمين، الأول هو «علي عبدالله محسن الحيمي السياغي»، والثاني هو «ابراهام الدرعي» الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية، على خلفية ضبطه بتهمة التخابر مع الموساد الإسرائيلي. وأشار الى ان ضبط «الدرعي» يأتي ضمن خطة تعقب لضبط شبكة تخابر واسعة النطاق تعمل لمصلحة إسرائيل. وأضاف أنه تم اعتقال «الدرعي» قبل أسابيع في مدينة تعز، وجرى نقله إلى عدن حيث أودع سجن البحث الجنائي، وعاد ونقل لاحقاً إلى سجن المنصورة. وكشف الموقع عن مراسلات جرت بين جهات أمنية متعددة في عدن حول قضية الجاسوس الإسرائيلي تتضمن الاتهامات الواردة بحقه.

وقال الجندي خلال مؤتمر صحافي في صنعاء، إن «الأحمر وجّه رسالة الى المجلس الأعلى لـ«اللقاء المشترك» يدعوه فيها الى التنصّل مما ورد في المبادرة الخليجية عقب لقاء جمعه بممثل الأمين العام للأمم المتحدة، جمال بن عمرو، كما دعاهم الى اعتماد وثيقة الإنقاذ الوطني، وهو بهذا يريد أن يكون مرسي اليمن»، في إشارة الى الرئيس المصري والقيادي في جماعة الإخوان المسلمـين في مصر، محمـد مرسي.

ورأى الجندي أن «وثيقة الأحمر الموجهة الى المجلس الأعلى للقاء المشترك تتعارض مع بنود المبادرة الخليجية»، التي قال إنها تؤكد أن الرئيس اليمني والبرلمان والحكومة هم المرجعية للحكم، لافتاً الى أن «لجنة الحوار تنتهي مهمتها مع انتهاء التحضير لمؤتمر الحوار الوطني المقرر عقده في الأشهر المقبلة».

واعتبر أن المطالبة بإسقاط الحصانة عن الرئيس السباق، علي عبدالله صالح، وأركان حكمه، حسب وثيقة الأحمر، تتعارض مع نصوص المبادرة الخليجية التي رعتها الدول الكبيرة في المجتمع الدولي.

وكشف عن أن الرئيس السابق قد يغادر اليمن للعلاج، لكن لا صحة لما تم تداوله من أن هناك «فيتو» على استقباله في السعودية، ولديه علاقات إنسانية مع الملك السعودي.

من جهة أخرى، حذّر الجندي من خطورة استهداف القيادات العسكرية بوساطة الدراجات النارية، ووصفها بأنها أصحبت «دراجات الموت»، وطالب وزير الداخلية، اللواء عبدالقادر قحطان، بالحد من مسلسل الاغتيالات التي طالت العشرات من العسكريين اليمنيين.

يشار الى أن المبادرة الخليجية التي تحتكم إليها القوى المتصارعة في اليمن، قد وضعت حداً لحرب أهلية كادت تندلع في ما بينهم، وتم التوقيع عليها في العاصمة السعودية الرياض في ‬23 نوفمبر من العام ‬2011.

ونصّت المبادرة على أن يتخلى الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، عن حكم البلاد بعد ثلاثة عقود من تسلمه مقاليد السلطة، وأن يتولى نائبه، الرئيس الحالي، عبدربه هادي، الحكم لمدة عامين، على أن يجري حوار وطني بمشاركة كل القوى السياسية، تعقبه انتخابات برلمانية ورئاسية في فبراير ‬2014.

 

طباعة