إصابة كلينتون بجلطة في الرأس

كلينتون في وضع أفضل. أرشيفية ـ أ.ف.ب

نقلت وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، الى مستشفى في نيويورك، إثر اصابتها بجلطة دموية (خثر)، بعد اسبوعين على إصابتها بارتجاج دماغي، وفق ما أعلن الأحد مستشارها فيليب راينس.

وأصيبت كلينتون، البالغة ‬65 عاما، بوعكة صحية قبل ثلاثة أسابيع نتيجة «فيروس معوي شديد»، ثم اغمي عليها بعد أسبوع بسبب جفاف في المعدة أصابها بعد يومين بارتجاج دماغي. وبعد هذه المشكلات الصحية، اشارت دوائر الخارجية الأميركية إلى ان كلينتون في وضع افضل، واستأنفت انشطتها المهنية، أمس.

وقال راينس «خلال الفحوص التي اجريت، أمس، اكتشف الأطباء تجلطا دمويا، تكوّن اثر الارتجاج الدماغي الذي اصابها قبل اسابيع قليلة».

وأضاف «تتم معالجتها بواسطة مضادات للتخثر، وتم نقلها الى مستشفى نيويورك المشيخي لمراقبة الأدوية المقدمة لها خلال الساعات الـ‬48 المقبلة»، وهذا المستشفى هو الأكبر في الولاية حيث تقطن كلينتون.

وأشار راينس الى ان أطباء كلينتون «سيواصلون تقييم وضعها الصحي، فضلا عن المشكلات الاخرى المرتبطة بالارتجاج الدماغي، هم سيحددون ما إذا كان يتعين القيام بأعمال اخرى»، من دون توضيح الحالة الصحية لكلينتون.

طباعة