إعفاء أمير سعودي من منصبه

أُعفي الأمير السعودي عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز، أمس، من منصبه كمحافظ لمحافظ الخرج جنوب الشرق الرياض، بعد 10 سنوات من توليه هذا المنصب.

وجاء إعفاء الأمير عبد الرحمن، وهو أحد أحفاد الملك عبد العزيز، بعد صدور موافقة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز على طلبه بإعفائه من منصبه كمحافظ لمحافظة الخرج التي تقع على بعد 70 كيلو متراً جنوب الشرق الرياض.

وكان الأمير عبد الرحمن قد تولى منصبه محافظاً للخرج عام 2002 بعد أن كان محافظاً للدرعية شمال غرب الرياض.

وقد تم تكليف وكيل المحافظة مساعد السالم محافظاً للخرج لحين تعيين محافظ جديد لها.

ولم يتضح بعد ما إذا كان عزل الأمير عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز من منصبه جاء بهدف تعيينه في منصب قيادي في المملكة التي بدأت مؤخراً في الاعتماد على الجيل الثاني من الأمراء الشبان.

وكان قرار ملكي صدر مؤخراً بتعيين الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزيراً للداخلية، وهو المنصب الأرفع الذي يعيّن فيه أحد أحفاد الملك عبد العزيز لأول مرة في تاريخ المملكة التي كانت المناصب القيادية فيها بإدارة أبناء الملك عبد العزيز.

وسبق تعيين الأمير محمد بن نايف وزيراً للداخلية، تعيين الأمير منصور بن متعب بن عبد العزيز وزيراً للشؤون البلدية والقروية، وأيضاً تعيين الأمير خالد بن سلطان نائباً لوزير الدفاع، وتعيين الأمير بندر بن سلطان، السفير السعودي السابق في الولايات المتحدة الأميركية، رئيساً للاستخبارات العامة (بمرتبة وزير) إضافة إلى منصبه أميناً عاماً لمجلس الأمن الوطني.

طباعة