«المجلس الوطني» يدعو للتحرك قبل «كارثة» استخدام «الكيماوي»

كي مون: استخدام دمشق الأسلحة الكيماوية سيكون «جريمة مشينة». أ.ف.ب

دعا المجلس الوطني السوري المعارض، أمس، العالم الى التحرك قبل وقوع «كارثة» استخدام نظام الرئيس بشار الأسد للاسلحة الكيماوية.

وقال رئيس المجلس جورج صبرا من باريس في بيان بثته قناة «الجزيرة» القطرية «إننا نطلب من دول العالم ان تتحرك قبل وقوع الكارثة لا بعدها، نطلب منهم التحرك على الفور لمواجهة هذا السفاح (الرئيس السوري بشار الأسد)».

وأضاف «نطلب افعالاً لا أقوالاً فقط، نطلب تحركا جديا لا تحذيرات فحسب»، في اشارة الى التحذيرات الدولية المتكررة للاسد من استخدام الاسلحة الكيماوية. وأكد صبرا أن «الشعب السوري لن ينسى ولن يرحم كل من يأمر باستخدام اسلحة الدمار الشامل، وكل من يشارك في تنفيذ الجريمة وكل من سيتحرك فقط بعد وقوعها».

وحذر من أن استخدام النظام مخزونه من الاسلحة الكيماوية «خطر لن يقتصر على سورية وجوارها المباشر، بل سيمتد صداه ليحدث خللاً في منظومة الامن العالمي».

وتزايدت الشكوك لدى الدول الغربية في الفترة الأخيرة من لجوء الرئيس الاسد الى الاسلحة الكيماوية في النزاع المستمر في بلاده منذ ‬20 شهراً، مترافقة مع تحذيرات من اتخاذ خطوات عملية في حال إقدامه على ذلك.

من جهته، أعلن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، أمس، أن استخدام الحكومة السورية للاسلحة الكيماوية ضد معارضيها سيكون «جريمة مشينة».

وقال في مؤتمر صحافي بعد زيارة مخيم للاجئين السوريين في مدينة الإصلاحية التركية الحدودية «إذا حصل ذلك فسيكون عندها جريمة مشينة بحق الانسانية».

وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة كي مون لمخيم الزعتري في الأردن، حيث اطلع على أوضاع اللاجئين، واستمع إلى معاناتهم.

طباعة