«الصن»: الجيش البريطاني يرفض إرسال قوات إلى سورية

ذكرت صحيفة «الصن» البريطانية، أمس، أن جنرالات الجيش البريطاني رفضوا خطة رئيس وزراء بلادهم ديفيد كاميرون إرسال قوات بريطانية إلى سورية، ما وضع الأخير في مسار تصادمي مع قادته العسكريين.

وقالت الصحيفة إن كاميرون أمر قادة الجيش البريطاني بوضع مجموعة من الخيارات العسكرية، بما في ذلك إنشاء مناطق آمنة لحماية المدنيين السوريين، لكنه يواجه معركة كبيرة، بسبب اعتراضهم على هذه الخطوة.

وأضافت أن وزيرَي الخارجية والدفاع البريطانيين، وليام هيغ وفيليب هاموند، يُعتقد أنهما يُعارضان أيضاً التدخّل العسكري في سورية جرّاء اعتقادهما بأن الاحتمالات مختلفة تماماً عن ليبيا، لكون الرئيس بشار الأسد يمتلك قوات مسلّحة هائلة، فضلاً عن الدعم الروسي. وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء البريطاني، العائد للتو من جولة في مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن «يستميت لوقف إرقامة الدماء في سورية».

ونسبت إلى مصدر عسكري قوله إن قادة الجيش البريطاني «لا يريدون التورّط في حرب أخرى في وقت تعمل فيه قواتهم بما يفوق طاقتها».

وكان قائد الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز رجح احتمال إرسال قوات بريطانية إلى سورية، وقال في مقابلة، أول من أمس، إنه «تم وضع خطة طوارئ لرد محدود للغاية إذا ما تدهور الوضع الإنساني في سورية».

طباعة