الصين تتهم اليابان بسرقة الجزر

أعلن وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي، أن اليابان «سرقت» الجزر المتنازع عليها في بحر الصين، في حين استبعدت طوكيو التخلي عن تلك الجزر غير المأهولة التي أثارت توتراً شديداً بين البلدين.

وقال في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أول من أمس، إن شراء الحكومة اليابانية الجزر أخيراً إجراء غير قانوني وباطل. وتطلق الصين على تلك الجزر «دياويو»، في حين تسميها اليابان «سينكاكو». وأضاف الوزير الصيني «الخطوات التي اتخذتها اليابان غير قانونية بالمرة وباطلة. لا يمكنهم بأي حال أن يغيروا الحقيقة التاريخية بأن اليابان سرقت دياويو والجزر التابعة، وأن الصين لها السيادة عليها». ودعا الوزير الصيني الجانب الياباني إلى حل الخلاف عن طريق التفاوض.

وكان الوزير أعلن عقب اجتماعه مع نظيره الياباني كويتشيرو جيمبا على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أن الجزر المتنازع عليها «أرض صينية مقدسة».

وعلق جيتشي في وقت سابق على شراء الجزر من قبل اليابان، قائلاً إنه «انتهاك جسيم لسيادة ووحدة أراضي الصين، وإنكار صريح لنتائج الانتصار في الحرب العالمية على الفاشيين، وتحد خطير للنظام الدولي بعد الحرب».

والجزر التي يعتقد أنها توجد في مياه غنية بمكامن للغاز الطبيعي، والتي تديرها اليابان منذ ،1895 موضع خلاف بين القوتين الاقتصاديتين الرئيستين في آسيا منذ سبعينات القرن الماضي.

وتقع الجزر شرق بحر الصين على بعد 200 كيلومتر إلى شمال شرق تايوان، و400 كيلومتر إلى غرب أوكيناوا (جنوب اليابان). واتهم زير الخارجية الصيني اليابان بتحدي القانون الدولي.

طباعة