روسيا فكرت في إخلاء قاعدة طرطوس

نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، عن مصدر عسكري قوله، ان روسيا فكرت في اجلاء عسكرييها من سورية هذا الصيف، لكنها رأت أن الوضع مستقر بما يكفي بشكل لا يبرر هذه الخطوة.

وكان مثل هذا الإجلاء سيشير الى خوف الكرملين من ان الرئيس بشار الاسد يواجه خطر السقوط في مواجهة المعارضين الذين يقاتلون لعزله.

وأشار تقرير «إنترفاكس» إلى انه ليس لدى موسكو خطط فورية للتخلي عن قاعدة للامداد والصيانة في ميناء طرطوس في البحر المتوسط وهي تعد المنشأة البحرية الوحيدة لروسيا خارج الاتحاد السوفييتي السابق. ونقلت الوكالة عن المصدر الذي لم تذكر اسمه في هيئة اركان القوات المسلحة الروسية قوله، انه كان من المستهدف ان يتم تنفيذ خطط الاجلاء اذا اصبح الوضع في سورية خطيراً، لكن محللين في هيئة الاركان العامة قرروا ان الوضع مستقر بما يكفي، وان القاعدة البحرية لا تواجه تهديداً .

وأضاف المصدر أنه خلال هذه المهمة رست سفن انزال ضخمة في اوائل اغسطس الماضي في قاعدة الصيانة والامداد في طرطوس، حيث زودت بالوقود وأخذت امدادات، لكنها «لم تأخذ أي افراد أو معدات». وذكرت «إنترفاكس» أن منشأة طرطوس تتألف من رصيفين عائمين ومنشأتي تخزين وثكنات ومبان أخرى لا تزيد على أصابع اليد الوحدة على الشاطئ، بالاضافة الى سفينة اصلاح تتناوب مع سفن اخرى كل ستة اشهر ونحو 50 فرداً من افراد البحرية.

طباعة