إسرائيل: الأسد ينقل قوات من الجولان إلى دمشق

أكد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، اللواء أفيف كوخافي، أن الرئيس السوري بشار الاسد نقل قوات من هضبة الجولان باتجاه دمشق ومناطق اخرى تجري فيها نزاعات. وأضاف لاعضاء الكنيست (البرلمان)، أمس، انه بينما يحتدم القتال بين قوات الاسد والمعارضة في محاولة للاطاحة بنظامه، قام الاسد بنقل قواته من خط فك الارتباط الذي يقسم الجولان المحتل.

وقال كوخافي في تصريحات نقلها متحدث باسم البرلمان الاسرائيلي، إن «الأسد ليس خائفا من اسرائيل في هذه النقطة، لكنه يريد تعزيز قواته حول دمشق». وأشار إلى أن «احتمال نشوب نزاع بين إسرائيل وسورية كملاذ أخير للاسد ضعيف». وحذر كوخافي من أن «الاسلام المتطرف» اخذ في التفشي هناك، مشيرا الى ان سورية دخلت مرحلة «تحول الى العراق»، حيث تسيطر قبائل وفصائل على مناطق مختلفة من البلاد. واضاف «نرى تدفقا مستمرا من ناشطي القاعدة والجهاد العالمي الى سورية». وبحسب كوخافي فإن الاسد «لن ينجو من الاضطرابات» من دون الالتزام باطار زمني، مشيرا الى ان «حزب الله وايران يتحضران لليوم الذي يلي سقوط الاسد».

طباعة