بلير يصبح مستشاراً لحكومة جنوب السودان

ذكرت صحيفة "صندي تلغراف" البريطانية، اليوم، أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، طوني بلير، وسع إمبراطوريته الأفريقية إلى دولة جنوب السودان الغنية بالنفط، وأصبح مستشاراً لحكومتها.

وقالت الصحيفة، إن مؤسسة بلير الخيرية (مبادرة الحكم في افريقيا)، لديها الآن مكاتب في الإدارات الرئاسية ضمن خمسة بلدان افريقية هي، سيراليون ورواندا وليبيريا وغينيا وجنوب السودان.

وأضافت أن الاتفاق بين مؤسسة مبادرة الحكم في افريقيا ورئيس جنوب السودان سيلفا كير، تم إبرامه رسمياً الشهر الماضي، في أعقاب زيارة استغرقت أربعة أيام إلى جوبا قام بها وزير الخارجية في حكومة حزب العمال البريطانية السابقة ديفيد ميليباند بطلب من بلير، كممثل عن مبادرته في افريقيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ديفيد براون، الذي عمل خمس سنوات في الوحدة الاستراتيجية لدى بلير، أثناء توليه منصب رئاسة الحكومة البريطانية ويتولى الآن رئاسة عمليات مؤسسة بلير في جنوب السودان، رافق ميليباند في الزيارة.

وقالت إن إضافة بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، جنوب السودان إلى محفظة اهتماماته، سيمنحه تأثيراً قوياً على الدولة الأحدث في العالم التي تم الاعتراف بها رسمياً قبل 12 شهراً فقط، وبعد سنوات من الحرب الأهلية.

طباعة