5 قتلى باشتباكات طرابلس

قتل خمسة أشخاص وأصيب 16 آخرون بجروح منذ صباح أمس، في الاشتباكات المستمرة بين سنة وعلويين في مدينة طرابلس في شمال لبنان. وقال مصدر امني، إن أربعة أشخاص قتلوا في منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري، فيما قتل آخر في منطقة المنكوبين المتاخمة لمنطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية المؤيدة لحركة الاحتجاج السورية. وتسببت الاشتباكات ليلا في اصابة 14 شخصا بجروح، بينهم عسكريان. وقال مصدر أمني ان بين الجرحى اطفالاً وامرأة.

وذكر بيان صادر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه، ان «دورية من الجيش تعرضت أثناء قيامها بفتح الطريق الرئيس بين محلتي باب التبانة وجبل محسن، لإطلاق نار من عناصر مسلحة، ما أدى الى جرح عسكريين اثنين وإصابة بعض الآليات بطلقات نارية». وأشار البيان الى ان قوى الجيش «ردت على مصادر النيران بالمثل، وهي تعمل على معالجة الوضع وملاحقة الفاعلين». وبذلك ترتفع حصيلة المواجهات التي اندلعت السبت الماضي الى ثمانية قتلى، بينهم ضابط في الجيش، و47 جريحا. وبسبب القنص قطعت الطريق الرئيسة التي تربط طرابلس، أكبر مدن الشمال، بمحافظة عكار والحدود الشمالية مع سورية. وسجلت حركة نزوح من المناطق القريبة من خط المواجهة ومن منطقة القبة شرق مدينة طرابلس. في سياق متصل، ادعت السلطات القضائية اللبنانية، أمس، على الشاب شادي المولوي وخمسة أشخاص آخرين بتهمة «الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلح»، بحسب ما افادت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية، فيما تواصلت الاحتجاجات والتوترات الامنية في مدينة طرابلس على خلفية توقيفه. ويرفض رفاق المولوي ومقربون منه هذه التهمة، ويقولون ان سبب توقيفه هو كونه من أنصار الحركة الاحتجاجية في سورية. 

طباعة