معظم البريطانيين يؤيدون إلغاء قوانين حقوق الإنسان

أظهر استطلاع جديد للرأي، اليوم، أن معظم البريطانيين يؤيدون إلغاء قوانين حقوق الإنسان في بلادهم، ويعتبرونها ميثاقاً للمحتالين والمجرمين.

ووجد الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة يوغف لصحيفة "صن أون صندي" البريطانية، أن ثلاثة من أصل كل أربعة بريطانيين يريدون إلغاء هذه القوانين ويعتقد أكثريتهم بأنها عرضة للانتهاكات.

وجاء في الاستطلاع، أن معظم البريطانيين يعتقدون أن المشتبهين بالإرهاب يستخدمون المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لمنع ترحيلهم إلى بلادهم، ويؤيدون اصلاحها.

وأوضح أن 48% من الناخبين البريطانيين من الفئة العمرية 18 إلى 24 عاماً يعتقدون أن الوقت قد حان لتغيير قوانين حقوق الإنسان، فيما عارض هذا التوجه 19% منهم.

واشار إلى أن 57% من ناخبي حزب الديمقراطيين الأحرار، الشريك الأصغر في الحكومة الائتلافية البريطانية، أعربوا عن خيبة أملهم من قوانين حقوق الإنسان فيما ابدى 36% منهم رضاهم عنها.

وأفاد الاستطلاع بأن 72% من الناخبين البريطانيين يعتقدون أن قوانين حقوق الإنسان تمنح الأفضيلة للمجرمين.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انتقد المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، ودعا إلى إصلاحها بشكل لا يمنحها صلاحية منع محاكم الدول الأعضاء من إبعاد المشتبهين بالإرهاب وتسليمهم إلى بلادهم.

طباعة