المغرب: قضية الصحراء ليست عائقاً أمام تحسين علاقاتنا بالجزائر

أعلن وزير الخارجية المغربي، سعدالدين عثماني، أول من أمس، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي، الان جوبيه، ان مسألة الصحراء الغربية لم تكن يوماً عائقاً امام تحسين العلاقات بين المغرب والجزائر.

وقال عثماني ان «العلاقات بين بلدينا (المغرب والجزائر) يمكن ان تتحسن على الرغم من وجود» قضية الصحراء الغربية. وفي ما يتعلق بالحدود البرية بين البلدين الجارين، المغلقة منذ عام ،1994 التي يطالب المغرب دوماً بإعادة فتحها، اكتفى عثماني بالتأكيد على ان «هذا القرار يعود الى أصدقائنا الجزائريين». وجدد جوبيه دعم فرنسا للاقتراح المغربي للاستقلال الذاتي للصحراء الغربية واصفاً اياه بـ«الواقعي». وقال جوبيه خلال المؤتمر الصحافي في الرباط، في اطار زيارة رسمية بدأها، الخميس الماضي، الى المغرب «يبدو لي ان الاقتراح المغربي هو القاعدة الأكثر واقعية لإيجاد حل «للمراوحة الحالية» و«الوضع الراهن ليس حلا جيداً». وأضاف الوزير الفرنسي ان «العلاقات الجزائرية المغربية تتغير في اتجاه ايجابي جدا». من ناحية أخرى، صادق رئيس محكمة مكافحة الإرهاب في المغرب على حكم الإعدام الصادر بحق عادل العثماني المتهم الرئيس في الاعتداء الدامي الذي وقع في مراكش (جنوب) في ابريل ،2011 كما حكم بالإعدام على شريكه الرئيس حكيم داه، الذي كان محكوماً بالسجن المؤبد.

وقررت المحكمة ايضا تشديد عقوبات السجن من ست الى 10 سنوات بحق ستة متهمين اخرين وثبتت عقوبة السجن لسنتين بحق المتهم التاسع.

طباعة