ناشطون يحتلون مقر شركة الغاز البريطانية احتجاجاً على إرتفاع أسعار الوقود

احتلت مجموعة من الناشطين البريطانيين مبنى شركة الغاز البريطانية في مقاطعة ساري، أمس، احتجاجاً على إرتفاع أسعار الوقود.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن جماعة "مكافحة فقر الوقود" أكدت أن 6 من ناشطيها إقتحموا قاعات الإجتماعات في مكاتب شركة الغاز البريطانية في بلدة ستينز وحصّنوا أنفسهم داخلها.

وأضافت أن الجماعة أعلنت في بيان أنها إستهدفت شركة الغاز البريطانية لأنها "كانت واحدة من أكبر 6 شركات للطاقة حققت أرباحاً طائلة من وراء رفع أسعارها"، فيما أعلنت الشركة أنها تعمل مع الشرطة لضمان سلامة موظفيها.

ونسبت (بي بي سي) إلى متحدث باسم شركة الغاز البريطانية قوله إن الأخيرة "أدركت تأثير إرتفاع أسعار الطاقة على ميزانيات الأسر، واتخذت سلسلة من الإجراءات لمساعدة الزبائن على التعامل مع فصل الشتاء".

وأضاف المتحدث أن شركة الغاز البريطانية "أنفقت أكثر من 500 مليون جنيه استرليني لمساعدة زبائنها غير المقتدرين مادياً على مدى السنوات الثلاث المقبلة".

وكان محتجون من جماعة "إحتلوا لندن" سيطروا على مبنى تابع لمصرف (الرافدين) العراقي يوم الجمعة الماضي في حي المال الواقع وسط العاصمة البريطانية.

ويخيم متظاهرون من جماعة "إحتلوا لندن" خارج كاتدرائية القديس بول منذ عدة أشهر، وقام ناشطون من الجماعة باحتلال مبنى في حي باربيكان السبت الماضي قبل أن يتم إخلاؤهم منه لاحقاً بموجب مذكرة قضائية.

طباعة